العالم يخرج الآن من باب الدم البارد .. حسن مريم

حسن مريم

 

ماذا لو نخون الرتابة هذا الصباح؟

نهرب من أغاني فيروز إلى الشارع الخلفي

أو نقفز في «النهر الخالد» مثلاً

أو في مرايا cesaria evora

العالم يخرج الآن من باب الدم البارد

ويدخل في القطيع الذي يفعل الفعل ذاته كل صباح

والموت على مكتبه

يدوّن الأرواح التي أحضرها عماله بشاحناتهم الهرمة

وأنا وأنت في قفص الموروث

لا يصغي أحدنا لما تقول الصحراء للغيم

وجاهلين تمامًا ما يخبئ الخريف للحديقة

وهو يزحف في جسد البستاني

فما رأيك أن نخون الرتابة هذا الصباح؟

أن نهدم جدار الواقع اللعين على الناس جميعًا

وأن تندسّي الآن في ثيابي

أو في هذا النص الذي يرفع وسطاه لي

ـ هل قلتُ صباح الخير؟

لن أقول!

* فسطين ـ الدوحة.

شاهد أيضاً

كـشْ نَرْدي .. فاتن عبد السلام بلان

  النَّهْرُ يُشَاكسُ بالعَنْدِ يَحْتَالُ عَلى قَلْبٍ عِنْدِي   يا مَوْجَ الحُبِّ اليُغْرقُني مَا كُنْتَ …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية