السقــوط عاليــًا .. بسام سعود

بسام المسعودي

 

 (1)

العابثون بحيلة الحب

يسقطون من الغيوم الحالكة

كظنون سوء غارقة

كبـــردٍ ضار

وكعـــبث

لا يرأف بالقلوب بل يملأها بجندب

يفتك بها تمامًا

وأنتِ تدعين عينيك

تختصر السقوط

نحو قلبي

بحيلةِ حب

بحيلةِ قيض صيف

وبحيلة ندفات ثلج

سقوط يجعلني أتساءل:

آه يا قلبــي

هل ستنال منك ندفات ثلج وقت صيف؟

(2)

 

الفارون من حيلة الحب

لا يرمون قلوبهم

في جب الحياة عبثًا

هم يرأفون

بأنفسهم

بالعودة نحو السماء

بلا صعود

يسقطون للأعلى كدموع أرض

تلتهمها السماء

مثل أنثىٰ كلما بكت

التهم فمها دموعها المالحة

ليسقطها نحو

عينيها الغائرتين

دموعًا مالحة مرة أخرىٰ.

(3)

 

طاولتي مقابلة لجبل نجاة

يسقط منه الفارون

من الحياة نحو السماء أرواحًا مهاجرة

على الطاولة سفرة

مليئة بوجبة أنوثة

جدائل سلسلة

خصر لا يتوقف على الضحك

ونهدين

غضبا من صدر أنثىٰ

يقولان للعطاشىٰ:

“السقوط في الحب

فخٌ كبير”

السفرة الغنية بالأنوثة

لا تعنيني البتة

لكن طاولتي مقابلة

لجبل نجاة

يقول لـــي:

إما أن تُسقط فمك فوق

سفرة مليئة بفخاخ الأنوثة

أو لتصعد القمة هنا

وتسقط روحك نحو السماء.

(4)

 

حيلة ما توهم قدمي

بالركض نحو السراب

بالفرار من السقوط نحو السماء

وبالفرار من السقوط

نحو ملذات الطاولة

حيلة لن أجيد معها رمي خطواتي

خلف سراب حب يرتفع به

قلبي نحو الوجع

خلف سراب صعود سلالم

نحو غرفة جدرانها آيلة للسقوط

فوق رجل وطاولة

لكن لا شيء يصعد السماء ساعة

سراب حب

فقلبي غاضب مني

غاضب من ركضي

بقدمين حافيتين

والذين سقطوا للسماء

تركوا أحذية بالية

مقاييسها تناسب

أقدام روحي الحافية.

(5)

 

الأرواح التي

تلبس أقدامها أحذية

لن تسقط للسماء

وقلبي لن يرتفع للأعلىٰ

نحو الوجع أيضًا

وأنا لن أركض خلف السراب

لن تسقطني فخاخ

ثلج متراكم فوق قيض طاولة

مليئة بملذات الصيف

“الحب في الصيف سقوط

بلا وجهــة”

قالتها عرافة قبل رفع يدها

من فوق سفرة الطاولة

تقرأ تعاويذ الحب فوق رجل

لا يود الوقوع به

وتقرأ حظ أنثىٰ

لم ينل صدرها حظ السقوط

فوق فم قلبي الجائع.

* اليمن.

شاهد أيضاً

سهام محمد

وأرجع أقول ما لقيتلوش ديل .. سهام محمد

  ـ «جميلٌ، يغرِّدُ منطلقًا من غصنٍ لغصنِ، وصبيٌّ بنَبْلةٍ يُوقعَه!» يقولُ متعجبًا ـ «عَيْبٌ …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية