التوب الأزرق.. إسلام نبيل

إسلام نبيل

مسافر في بحار توبك

وغاوي الغربة والأحزان

بجدّف.. مش عشان أوْصَلْ

عشان ألمس خـُـطا الألحان

أنا والتوهة والرحلة..

بقينا اصحاب !

وراضي القلب لو يفضل..

على الأعتاب !

يغـني للعيون موَّالْ

فتخشع له عتبة الباب !

على أعتابك “الخضرا”

يطير العقل من راسي

يدوب القلب في الحضرة

ووردك يسقي أنفاسي

نديمتي والنجوم تشهد

وبدر الليل ماهو عارفك !

بتـِـسْكر كل كاساتي

بلمسة واحدة من كفك !

تعلمني الايدين اتغزل

وتهديني العيون أزهار

دا سري بعض من سرك

ودمعي يطرح الأشعار

مسافر في بحار التوب

وتجديفي تــِعِـب م الريح

فسـِـبتْ القلب للموجة ..

ومُوجك انتي بس مُريـــح

بَدوَّر في السَّــفر على شيء

ومش عارف طبيعته ايه

سألت البحر عن سِرُّه

وبسأل كل نجم عليه !

وشِعـْـري حول هذا التوب

بقى يرقص يلف يطوف

وأصبح في الخـُـطا درويش

بيزهد في السَّمـَـع والشـُّــوف !

بيقطـُـف ف السَّـفر أحلام

ويحلم أد ما يا قدر!

جبينك يروي أحلى كلام

بياضه نبع م الكوثر !

ناديت الغنوة في عيونك

ترتب قلب متبعتر !

تدفي القلب من نورها

وترسم إسمي ع الدفتر !

طواف القلب وسكونك

بيتبادلوا سوا الأدوار

بيــِدُّو درس للعشاق

في حب الريشة للأوتار

وجودك شعر متجسـّـد

وانا راوي يدوب بحكي

بوَزّع ع الوجود فــنـّـك

واحارب بالفنون شكي

أنا سارد حكاوي التوب

وتوبك رحلتـُـه دايمة

قصيدتي إنتي أوزانها

في بحرك نظرتي هايمة

بحاول أختم القافية

ومش راضية بأي ختام !

هتفضل شمعتك قايدة

تجدّد فرحة الأيام !

شاهد أيضاً

إبراهيم جابر إبراهيم

أنا الذي أقلّ من شخص وأكثر من ..  إبراهيم جابر إبراهيم

  يقول جوّاد: لديَّ كلبٌ أليفٌ يقضي النهار في التمرّغ على الكنبة الزرقاء واصطياد الذباب. …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية