التعري .. سيد أبو ليلة

سيد أبو ليلة

 

بنظرة سمكة ميتة

وعلى وقع استمناء شاب زحفت الديدان البيضاء فوق رأسه

وبمنطق حبيبة تقنع رجلها بجدوى القروض

أطل عليكم

مستظلاً بقبعة حكيمة

ذات سن بلاستيكي مدبب

تتطلع لسطوة كسطوة السماء

أراها تواجه الشمس

فيشتعل النسر الرابض فوقها

وتضيء حوله أقفالُ الثياب الصفراء

المحكومة بحزام منضبط يئد الرقص والتلوي..

أراها تلتفت فيدور الكون معها

تقترب.. فتفيض السكينة

تقتل أعداءنا

تُطيِّر الرؤوس

يمسك العدو بجثة ولده ويبتسم مسبحًا القوة

وتبصق المرأة في فم رضيعها لتسقيه.. وتحمد الحذاء المقطوع

أنا من يقطع الأحذية قربانًا لإله الجوع

أختار الأطفال لأؤرقهم بقطع جانبي

وأتخيل أبًا عاجزًا ينصح ابنه بأن يأكل الكثير من الخبز قبل تذوق اللحم

لأن «اللي بيستكتر غموسه بياكل حاف»

وفي أوقات الجفاف

أسمح لنفسي بشرب الدماء العالقة بطرف القبعة البتار

القبعة تكبر

سبحانها

وسبحان الظل

شاهد أيضاً

كـشْ نَرْدي .. فاتن عبد السلام بلان

  النَّهْرُ يُشَاكسُ بالعَنْدِ يَحْتَالُ عَلى قَلْبٍ عِنْدِي   يا مَوْجَ الحُبِّ اليُغْرقُني مَا كُنْتَ …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية