التصوير في المغرب: رهانات رمزية وإبداعات فنية .. مراد الخطيبي

عبد الغني فنان

 

صدر المؤلف الجماعي النوعي الموسوم بـ: «التصـوير في المغرب: رهانات رمزية وإبداعات فنية La photographie au Maghreb :enjeux symboliques et créations artistiques  ضمن منشورات Aimance Sud  بمدينة مراكش.

لا بد من التأكيد في البداية بأن كلمة «المغرب» تعني دول المغرب وتونس والجزائر باعتبارها أيضًا البلدان التي تتمحور حولها الدراسات المشكلة لهذا المؤلف. تتميز دول المغرب وتونس والجزائر بلغاتها المتعددة العربية والأمازيغية والحسانية، وثقافاتها المتنوعة الضاربة في القدم. كما أن هذه الدول تعرضت جميعها للاحتلال الأجنبي. وهذا التنوع الحضاري واللغوي والثقافي الذي يميز هذه الدول المغاربية يجعل منها «إمبراطورية للعلامات»، وهو الوصف الذي وصف به الناقد الفرنسي رولان بارت اليابان في مؤلفه الذي يحمل نفس العنوان.

من أهم السمات التي تضفي على هذا المؤلف نوعًا من الجدة والتميز أنه يتناول بالدراسة والتحليل مجال التصوير في البلدان التي تم ذكرها سلفًا، ابتداء من القرن التاسع عشر إلى اليوم. وهي فترة زمنية طويلة وتقتضي مجهودًا علميًا ونَفسًا شاسعًا للكتابة من أجل مقاربتها بشكل دقيق.

 

عبد الغني فنان

 

وهذا المؤلف، الذي يعتبر الأول من نوعه في تحليل واستكشاف ثقافات الدول المغاربية من خلال التصوير، أُنجز تحت إشراف الباحث المغربي عبد الغني فنان. عبد الغني فنان حاصل على الدكتوراه في الآداب. موضوع أطروحته في الدكتوراه تمركز حول كتابات المفكر والأديب المغربي عبد الكبير الخطيبي. عبد الغني فنان أستاذ التعليم العالي حاليًا بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة القاضي عياض بمراكش. من بعض إصداراته  ثلاثة دواوين شعرية، بالإضافة إلى عدة دراسات حول الصورة وحول كتابات عبد الكبير الخطيبي، ومقالات علمية نشرت في عدة مجلات علمية متخصصة. إشرافه على إنجاز هذا المؤلف المتخصص يندرج ضمن اهتماماته الإبداعية الأساسية وانشغالاته العلمية بعوالم الصورة. كيف لا وهو المهووس بكتابات المفكر والأديب عبد الكبير الخطيبي والناقد الفرنسي رولان بارت. كلاهما يستكشفان العالم من خلال صور. الصورة تمثل صلب اهتمام الباحث عبد الغني فنان ومنذ سنوات. الصورة هي منطلق عبد الغني فنان في طرح الأسئلة واقتراح الأفكار من خلال التأمل الفلسفي العميق، وفي الشعر الذي يعتبر في حد ذاته مجهودًا فكريًا قائم الذات، وفي غيرها من المجالات الفكرية والإبداعية الأخرى. نتحدث هنا عن الصورة بمعناها المجازي وبمعناها المرئي. أليس الشاعر عبد الغني فنان هو القائل في ديوانه الشعري «فرجة الغابة المضاءة بالغناء» الصادر عن المطبعة والوراقة الوطنية في مراكش سنة 2014:

المدينة قافلة/

جزيرة مغرة راسية

جزيرة زعانف ذهبية/

في عين السماء النارية

تتأسس الصورة الفوتوغرافية وفق خطاب حرفي ورمزي وجمالي. وتشكيل الفوتوغرافيا هو إعادة بناء للعلاقة التي تربط هذا المكون الجمالي والسيميائي بالواقع. الصورة الفوتوغرافية هي تجسيد حرفي لواقع مادي ما. يقول الناقد الفرنسي رولان بارت: «إن الانتقال من الواقع إلى صورته الفوتوغرافية لا يستلزم حتمًا أن نقطع هذا الواقع إلى عناصر، وأن نشكل من هذه العناصر علامات تختلف ماديًا عن الشيء الذي نقدمه للقراءة».

السمة الأساسية للصورة الفوتوغرافية في نظر رولان بارت تتحدد وفق نوعية التفكير والوعي الذي تنتجه. فالمستهلك للصورة الفوتوغرافية قد يدرك التقابل بين الحقيقة التي كانت موجودة في ذهنه والحقيقة الحالية المتمثلة في الصورة. طبعًا الصورة تطرح بصورة جلية إشكالية القراءة وإشكالية المقاربة والتأويل. فالصورة متعددة المعاني. بارت مثلاً ينطلق في تحليل الصورة من خلال مدلولاتها الإيحائية المرتبطة أساسًا باللغة والمعرفة. هذه المدلولات الإيحائية لا يمكن أن تنفصل عن الإيديولوجيا. إذن فكل صورة فوتوغرافية تعج بالدلالات وللقارئ سلطة تفكيكها وإعادة إنتاجها. من هنا تتعدد القراءات وتتعدد المعاني انطلاقًا من تعدد القراء ومن تعدد معارفهم اللغوية والفكرية والجمالية والأنثربولوجية والتجريبية والجمالية.

الرسائل التي ضمنها رولان بارت في تحليل الصورة الإشهارية يمكن في نظري سحبها على الصورة الفوتوغرافية أيضًا. لهذا فالصورة يمكن أن تتضمن ثلاث رسائل:

ـ الرسالة اللغوية  le message linguistique

ـ الصورة التقريرية l’image dénotée

ـ بلاغة الصورة Rhétorique de l’image

انطلاقًا مما سبق، فإن الباحث عبد الغني فنان، بحكم تكوينه الأكاديمي المتميز ورصيده العلمي الغزير، يعي جيدًا أن الصورة ليست علامة مادية بسيطة، بل هي كل متعدد، وتتحد وفق مستويات لغوية وجمالية وفكرية كثيرة. ومثل هذا المشروع العلمي الرصين لا بد أن يحتاج إلى وقت طويل لإنجازه. وهذا ما يؤكده فعلاً عبد الغني فنان حيث استغرق إنجاز المؤلف ثلاث سنوات من العمل والبحث العلمي الشاق. وصعوبة إنجاز عمل جماعي أصعب بكثير من إنجاز عمل فردي حيث تطرح إشكاليات عدة من بينها ضرورة الحفاظ على الخط العلمي والتنظيمي المحدد سلفًا من قبل صاحب الفكرة، ثم إشكالية التنسيق مع المساهمين في المشروع، وإشكاليات أخرى ذات طابع تقني أساسًا.

تمت الدعوة  في هذا المؤلف إلى كتاب يشتغلون حول مجال الصورة، ولديهم دراسات حول عالم الصور. كما وجهت الدعوة كذلك إلى بعض الأساتذة الذين لهم خبرة ودراية بعوالم المغرب «Maghreb»الفنية.

شارك في هذا المؤلف الجماعي المميز 17 كاتبًا ينتمون إلى عدة دول منها المغرب والجزائر وتونس وفرنسا.

من أهم ميزات هذا المؤلف النوعي أنه يتخذ من بعض الصور القديمة، التي تحمل قيمة رمزية وقوة اعتبارية، منطلقًا لتدشين مشروع علمي يتأسس على الصورة في ثلاثة بلدان تشكل العمود الفقري للمغرب الغني بثقافاته، وهي بلدان المغرب وتونس والجزائر. هناك حضور لفرنسا أيضًا من خلال الأستاذة رشيدة التريكي. من بين هذه الصور التاريخية الفريدة من نوعها صورة للسلطان مولاي عبد العزيز التقطها له المهندس الفرنسي Gabriel Veyre .   ويشير الباحث عبد الغني فنان إلى أن السلطان عبد العزيز كان يجد متعة كبيرة في أخذ صور بقصره.

هذا المؤلف، الذي يتناول عوالم بلدان المغرب المتنوعة من خلال الصورة، يسعى من خلاله مهندسه الباحث عبد الغني فنان إلى تدشين خطاب تأخر لمدة قرنين من الزمن. وهو ما يؤكد أصالة وجدة هذا المشروع العلمي الذي قد يشكل لبنة أساسية نحو إنجاز أبحاث ودراسات علمية أخرى في المستقبل كما يأمل عبد الغني فنان.

إذا كان باحثون ومفكرون أمثال عبد الكبير الخطيبي قد تناولوا المغرب المتعدد بوصفه أفقًا للتفكير والإبداع، فإن هذا المؤلف العلمي الرصين يسعى إلى مقاربة هذا المغرب المتعدد انطلاقًا من الصورة. وهذا ما يؤكده الباحث عبد الغني فنان الذي يقول إن التصوير يحاول اليوم توضيح التناقض الذي يطبع العلاقة بين المجتمعات المغاربية والصورة والحداثة.

وبخصوص هندسة الكتاب، فبالإضافة إلى مقال عميق ومفصل للباحث عبد الغني فنان يمكن اعتباره بمثابة مقدمة حول التصوير قديمًا وحديثًا في بلدان المغرب وتونس والجزائر، فإن هذا المؤلف يضم دراسات رصينة ومتنوعة بتنوع الثقافات التي يزخر بها هذا المغرب المتعدد. فمن تونس مثلاً يساهم الباحث حميد الدين بوعلي بدراسة تقف عند أهم العناصر التي يمكن أن تشكل منطلقًا لتاريخ التصوير في تونس.

أما الأستاذة نديرة أكلوش فتتناول في دراستها التصوير في الجزائر من خلال الصورة والوثيقة. وبخصوص الباحث محمد راشدي فإنه تناول في مساهمته استعمال التصوير في أعمال الفنانين المغاربة المعاصرين.

بالإضافة إلى هذه الدراسات التي تم ذكرها سلفًا، يحتوي الكتاب على مقالات تحمل مواضيع وقضايا مهمة ترتبط مثلاً بتاريخ التصوير في المغرب Le maghreb  وعلاقة التصوير بالثورة والتصوير الفني والسياحي بالمغرب، وعلاقة التصوير بالأدب، وغيرها من الدراسات القيمة والمواضيع الغنية التي يزخر بها المؤلف العلمي الرصين، والذي يبرز مدى المجهود العلمي والفني الذي بذله الباحث عبد الغني فنان.

ومن جهة أخرى، فإذا كان الموضوع يتعلق أساسًا بمسألة التصوير؛ فلا بد أن نثمن المجهود المميز الذي بذله عبد الغني فنا وكل المساهمين في انتقاء الصور حتى تكون ملائمة ومنسجمة مع سياق المقال والدراسة والموضوع ومحتوى الكتاب بشكل عام.

إذا كانت الصورة علامة فنية وخطابًا في حد ذاته، وباعتباره يحمل رسائل متنوعة تتخللها بالضرورة إيديولوجيا أو إيديولوجيات مختلفة، فإن الكتاب في عمقه هو محاولة لتناول موضوع التصوير بعيدًا عن سلطة الإيديولوجيا. التصوير يندرج ضمن عالم مفتوح نحو الحرية بمعناها الرمزي والمادي.

خصوصية أخرى تميز هذا المؤلف تتمثل في كون الخط العلمي الذي يتحرك وفق ثناياه ينطلق من مقاربة التطور الذي طرأ على التصوير في هذه الدول المغاربية، بدأ من القرن التاسع عشر من خلال صورة الملك مولاي عبد العزيز. المؤلف أيضًا يستمد مرجعيته من الداراسات المابعد كولونيالية من خلال انتقاء بعض الصور التي التقطت في مرحلة الاستعمار الفرنسي مثلاً. وبشكل عام، فإن مفهوم ما بعد كولونيالي يحيل إلى مرحلة نهاية الاستعمار وتحقيق الاستقلال. وهذا ما يؤكده بيتر شيلدزPeter Childs وباتريك ويليامسR.J.Patrick Williams . ما بعد الكولونيالية تعني دراسة الأثر الذي يخلفه الاستعمار على الثقافات والمجتمعات. ويبقى هدفها الأساسي هو تحليل تمكن الاستعمار من السيطرة على ثقافات العالم الثالث. لهذا فنظرية ما بعد الكولونيالية هي دراسة مختلف التغيرات الثقافية والسياسية، والتي  تستدعي وعيًا قويا بالدونية الاجتماعية والنفسية والثقافية التي يخلفها الاستعمار. ثم الرهان على تحقيق استقلال فعلي على المستويات السياسية والإثينية والثقافية. الباحث عبد الغني فنان وظف تشبعه بأدبيات الدراسة المابعد كولونيالية من خلال التصوير في البلدان المغاربية المغرب وتونس والجزائر ومراحل تدرجه انطلاقًا كما سلف ذكره من القرن التاسع عشر إلى اليوم.

في الأخير، لا بد من التنويه بالمجهود العلمي الاستثنائي الذي بذله الباحث الأكاديمي والشاعر عبد الغني فنان في إخراج هذا المؤلف الجماعي بهذه الحلة الجميلة، والتي تعكس أهمية التصوير وقيمته الفنية والعلمية. ولا يعتبر التصوير كما يسعى هذا المؤلف النوعي توضيحه نشاطًا فرديًا عاديًا أو ترفًا، أو هواية فقط تنتهي في الزمان وفي المكان، لكن عمقه متجذر في صيانته للأثر بمعناه الرمزي والمادي، وفي حفظه للذاكرة الجماعية لشعوب المغرب وتونس والجزائر.

فالذاكرة كما يقول الخطيبي «هي تأسيس للذات ولكنها في نفس الوقت مستقبلية لأنها تساؤل حول الزمن والحياة والموت، وأيضًا المستقبل العالـمي التقني، العلمي… إلخ. الذاكرة ليست كالهوية شيئًا جامدًا أو ميتًا، ولكنها كالحاضر في المستقبل. فالماضي متغير، ليس هناك ماض مطلق ولا منتهٍ، هو كالهوية مجموعة من الآثار والبصمات تكون الذات وتكون الموجود كخريطة من آثار هي مرة أخرى مستقبلية».

شاهد أيضاً

حسن أحمد محمود

أكوا وأخواتها .. حسن أحمد محمود

                              …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية