اخلع شهوتك .. مصطفى حامد

مصطفى حامد

اخلع شهوتكَ..

واسلبْ كل جوارحكَ الرَّغبَةَ 

أنتَ الآن على مقرُبةٍ

مِن ساحةِ نهدَيْها

طَأ في محراب العشقِ بِرفقٍ وتَرَيثْ

لا تُزعِج بعضَ عصافيرِ الفجرِ

على ضفةِ خدٍ..

حين تمرّ بهِ

ياهذا القدِّيسُ العاشقُ

حاذر..

من لمسِ كُؤوس الخمرِ

على جمرِ شفاهٍ

تقطرُ شهدًا.. ونَدَىً

والهمسُ الساحرُ والمُسكِرُ يتَدلَّى

زخَّات من مطرِ ربيعٍ أندلسي..

شفةٌ تجمعُ دفء الحُبِّ

وصيفَ البحرِ..

وأغنيةَ الرُّمَّان..

***

فبحضرةِ كأسِ شفاهٍ

تُوشِكُ أنْ تُسكِرَ وتبوحَ

وإن لم تمسسها شفتان

هل عندكَ شكٌ أنكَ..

بِتَّ على مقربةٍ..

من ساحةِ نهديها؟

فاخلع شهوتَكَ الآن.

فاخلع شهوتَكَ الآن.

شاهد أيضاً

رضى كنزاوي

هبوط اضطراري .. رضى كنزاوي

  معنوياتي منهارة كالاتحاد السوفيتي قلبي بارد كأكياس الرمال عند الخنادق الحربية حزني طويل كعارضات …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية