إقامة في غابة .. ديمة محمود

ديمة محمود

 

ولأنكَ الذي لن أنسى

سَأشعلُ البخور من أصابع النهر

وأُطوّقُ جيدي بأصداف الكهَنة

وأشنّفُ أذنيّ بأقراطٍ من تعويذات بوذا

وأسرقُ مياه العرّافة

لأديرَ رحى جلسةِ الأرواح

وأُسمّد التراب لشجرة الذكريات

أقشر لِحاء الانتظار وأفتلُه بِالجوزة

وسَتذهل غزلانُ الغابة

من قبّراتٍ كثيرة على الأغصان

تمطُّ عنقها

وتهدِلُ بِسوناتا تُبخّر النسيان

شاهد أيضاً

ديمة محمود

هذا الطائر .. ديمة محمود

  رَفّ رفتين أو ثلاثًا قَطفةٌ لِعنقودين ثمّ حطَّ رِمشٌ ينضجُ زهرةَ ماء تتدحرجُ ضحكةٌ …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية