إرباك .. أسماء غريب

أسماء غريب

(1)

أيها الحرفُ

بحرُ النّقطةِ خطيرٌ جدًا

لا تحاول ركوبَ أمواجهِ العظيمة

ولا اكتشافَ مرجانه أو لآلئهِ

والنّقطةُ فيهِ أشدّ خطورةً

منَ الخطرِ نفسه

إنّها مُربكة، مُربكة جدًا

 

(2)

لها في كل لمحةٍ حركة

يستحيلُ أنْ تمسكَ بها

أو أن تنظُر إلى عينيْها

أقُلتُ إلى عينيْهَا؟

يا للخطأ الفادح

أثمّةَ أحدٌ يعرفُ من تكونُ النقطة،

أو كيفَ هي أو أين هيَ؟

فما بالكَ بعينيْها أو وَجْنتَيْها

أو شَفتيْها أو جيدهَا الشهيّ!

 

(3)

النّقطة مُهرة صَغيرة لا يرّوضُها أحد

وإن كانَ منْ سحَرة فرعون

فجدُّها سليمانُ الإفريقي

وأبُوها يوسفُ المغربيّ

وأمّها زينب وأختها فاطمة

سلهامُها الجَلَدُ

وصومُها الصّمتُ

وإفطارُها إرباكُ الحُروفِ العاشقة

 

(4)

فابتعدْ أيّها الحرفُ ابتعدْ

ابتعدْ عن صبْرِهَا وَجَلَدِهَا

وابتعدْ عن صومِها وإفطارهَا

واحذرهَا فقد قررتِ اليوم أن تُرْبِكَكَ

أقلتُ اليومَ؟

يا لهُ من اعترافٍ مجنونٍ

أثمّة في الكون كلّه

من يعرفُ كيف تُرْبكُ النقطةُ حرْفَها

ولا متى ولا أينَ ولا لماذا؟

 

(5)

يقولُ غرابُ المغربِ الأقصى

إنّ النّقطة غادةٌ حسناء

يقعُ في حبّها الطفلُ الصّغير

والمراهق الغرير

والشابّ اليافعُ والرجل الناضج

والشيخ المُسنُّ

 

(6)

وآه من النساء، آه من النساء

كُلهنّ يكرهنَ النّقطة

لأنّ جمالهَا الوحشيّ الآسر

يُربكهنّ، يُربكهنّ جدًا جدًا

 

(7)

النّقطةُ شموسٌ ونجومٌ وأقمار،

ملائكةٌ وقصائد وأشجار

وقبائل وشعوب لا حدّ لها

من الإنسِ والجنّ

النقطةُ أنا التي كلّ يوم في شأن

يا حرفِيَ الأعزل

فحذارِ، حذار فقدْ قرّرتُ أن أرْبِكَك

متى وأين ولماذا؟

هذا ليسَ شأنك وإنّمَا شأنِي.

* د. أسماء غريب: ناقدة ومترجمة وشاعرة مغربية مقيمة في إيطاليا.

شاهد أيضاً

وديع أزمانو

هذا قلبي .. وديع أزمانو

  لا أبكي ولكنها دماءٌ صعدت إلى عينيّ فابيضَّتِ الرؤيا وتساقطَ مطرٌ كثيفٌ من كتفِ …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية