أولئك الذين خاضوا الحرب عجّٓلوا بالنجاة .. خديجة غزيل

خديجة غزيّل

في الدّقائق الأولى التي تلت نهاية الحرب

علّقت صورتنا الوحيدة في رقبتي

ستكون الحريّة مجنونة هذا المساء

وستعمَى بصيرة اللّيل

زغاريد وصياح

دخان أسود

وحفلات وداع بيضاء!

لا وقت للبكاء

تقول نانو

لا وقت للبكاء؟

ولا للحبّ؟

نجحتُ في إرباكها

الآن فقط يمكنني أن أعدو

سأعود أدراجي لأنجو

أولئك الذين خاضوا الحرب

عجّٓلوا بالنجاة!

*  تونس.

شاهد أيضاً

فتحي عبد السميع

قاطع الطريق الذي صار شاعرًا .. فتحي عبد السميع

  أمشي كأيّ لصٍّ تقليدي ينشلُ جديًا من حظيرةٍ أو درّاجةً من شارع. حسّاسٌ ونبيه …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية