أنا الذي أقلّ من شخص وأكثر من ..  إبراهيم جابر إبراهيم

إبراهيم جابر إبراهيم

 

يقول جوّاد:

لديَّ كلبٌ أليفٌ يقضي النهار في التمرّغ على الكنبة الزرقاء

واصطياد الذباب.

ولديَّ شاشة (L . G) ضخمة لأتفحّص سيقان المذيعة ووجوه الشهداء وهم يذهبون

ساخرين!

(أمس كنتُ مع أختي الصغرى في الكرّادة في مطعم صاج الريف وانكسرت استكانة شاي.

فقالت أختي: انكسر الشر!)

لا هوايات لديّ، فقد ولدتُ قبيل 2003 ببضعة ساعات!

أحزابي المفضَّلة انتحرت.

ولديَّ مشروع عاطفي فشل يوم الثلاثاء من العام الماضي.

لم أخطط للموت في هذا العمر وبهذا الشكل الساذج، لكنَّه مات في المظاهرة أمس واحدٌ وعشرون شخصًا، ثمَّ مذيعتي المفضّلة قالت: قُتل أكثر من عشرين شخصًا في…

***

أنا تلك الإيماءة البخيلة. أنا الذي تكاسلت نشرة الأخبار عن ذِكره. أنا الذي أقلّ من شخص و(أكثر من..)!

* فلسطين ـ دبي.

شاهد أيضاً

أمجد ريان

ليس الثبات سوى نوع من الحركة .. أمجد ريان

  سهرت المرأة الفقيرة على ملابس ابنها تُرفيها، ثم تقوم بكيّها وفي الليلة التالية تضرب …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية