أضَعتُني في التلال وعدتُ غيري .. إبراهيم جابر إبراهيم

إبراهيم جابر إبراهيم

 

أتَعَجَّبُ مِنّي! أضَعتُني في التلال، وعدتُ غَيري.

لستَ أنتَ ذئبي قلتُ لي، ثمَّ بَكيتْ، فهذا ليس عوائي. ثمّ بَكيتْ.

ألقيتُ اسمي حدَّ بئرٍ أعلمُه، ثمَّ ألقيتُ مواهبي، بدَّدتُ نَفْسي على نَفْسي. وحين التقطتني امرأةٌ بقرطين طويلين، تعرَّقَ نهداها من عَنَت الطريق، وجاءت بي إلَيّْ، قلتُ: هذا غَيري!

هذا ليسَ عوائي، بَكيتْ.

أنا لي شامةٌ تحتَ عيني، ولي حُرقةٌ في اسمي تُبكي النساء عَلَيّْ، ولي على ذقني خاتمٌ أزرق صنَعتهُ ضيفةٌ لنا. وهذا الذي الآن في وجائك ليس أنا!

..

أتَعَجَّبُ مِنّي! كيف أضَعتُني في التلال حين أخذْتُني مِن يدي لأقول لك: خَرِّفْني! كيفَ أضَعتُني في التلال.

وعدتُ غيري.

فبكيت.

* فلسطين ـ دبي.

شاهد أيضاً

ديمة محمود

هذا الطائر .. ديمة محمود

  رَفّ رفتين أو ثلاثًا قَطفةٌ لِعنقودين ثمّ حطَّ رِمشٌ ينضجُ زهرةَ ماء تتدحرجُ ضحكةٌ …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية