أسطورة الحمار الطبيب .. شيري زين

شيري زين

 

الثقافة الجاهلة ما هي إلا تتويج لأسطورة الحمار الطبيب.. فيما الهدف الأساسي من وراء المعرفة هو نشرها بين الناس.

طريق العلم طويل جدًا لن تحسن السير به بروح أنانية، ولا بعقل مغلق برموز سرية.. فالمعرفة كلما انتشرت من خلالك ضاعفت من قدرك عند الناس.. فلا تحتكرها بسبب متاعبك في الوصول إليها وإلا تلاشَيْتَ.

فاعلم أن إثباتك لعلمك يكمن في انتشاره لا في الشهادة الورقية التي أَيَّدَت درجتك العلمية.. ذلك أن المثقف الجاهل غالبًا لا يرى إلا شهاداته الميتة المعلقة على الجدران.. نتيجة اندماجها بعدم فائدته لمن حوله.. وما فائدة حصولك على شهادات بتقدير امتياز وأنت متبلد التفكير؟

الثقافة كنز غير مسموح بإخفائه.. وما فائدة أن تدفن كنزًا ببيتك.. وتموت دون أن تفيد به أحدًا.. وإذا اكتشف أحد هذا الكنز بعد موتك لن يذكرك إلا بالسب واللعن.

أنت بعلمك يمكن أن تضيء الكون نورًا وتملؤه دفئًا.. أتكره أن تكون مثل شمس مشرقة يحمد الناس الله على دفئها وضياها؟

هكذا ترفعك المعرفة إلى أعلى حتى في الليل فيصبح وجهك منيرًا مثل القمر، والقمر يمدحه الناس على محاسنه ولا ينتظر مديحًا.

عزيزي المثقف.. لابد أن ينتشر العلم من خلالك بمحبة ويسر.. فالعلم ليس سرًا.. كما أنه إنجازك الكبير في الحياة.. وأنت لست في قاعة امتحانات لتخشى ذنب الغش والتزوير.. اطمئن لن ينجح أحد إلا إذا كتب الله له ذلك.

ولا تجعل عقلك حصالة أفكار فيتحول رأسك إلى مقبرة.. فالعلم يحيا بانتشاره لا بتخزينه.. والعلم أمانة سلّمَتها لك السماء لتروي بها الأرض.. وهو مثل المطر يمنحك الله إياه اختبارًا لك.. فإذا كان بداخلك طيبٌ سيسقط هذا المطر على أرضك حتى يجعلك تحيا في بستان.. وإذا خبأت تلك الأمطار بداخلك ربما تتبخر أو تغرقك في الأوحال.

والعلم لا يُعطى بمقابل للسائل عنه.. فلا تعطِه كارهًا أو في عجلة من أمرك

حتى لا تعطيه مقترنًا بخطأ فتكون نشرت جهلاً في ذاكرة من سألك.. ولا تترك أحدًا يسألك عن علم بغاية اكتشاف علم آخر.. أجب من يسألك أولاً ولا تُفضِّل اكتشاف علم على إعطاء معلومة من العلم الأول كي لا تصبح مثل حمار في القصص الخرافية؛ تمنى أن يصبح طبيبًا فجرى وترك حقله فأضاع الوقت في التمني وأضاع طريقه وبيته دون أن يدري مدى أهميته لهذا الحقل، وبالنهاية ظل حمارًا كما هو.

شاهد أيضاً

فاطمة عبد الله

هل الغازية لازم ترحل! .. فاطمة عبد الله

ضم كل مجتمع عربي فئات وطوائف من الناس، وتصنفوا درجات اجتماعيًا واقتصاديًا وأدبيًا، وظهرت لهم …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية