أخبرتك بالكثير .. أماني الوزير

 

ذات مكر شهي، أخبرتك بكل براءتي، عن كل أسراري المخبأة في دفاتر جمجمتي..

عن عذريتي التي فقدتها فوق فراش بارد، في أحد منازل قرية صغيرة على أعتاب بلدة بعيدة..

أخبرتك عن الرجل الأول الذي اعتلاني وكرهته..

وعن أنفاسه التي حقن بها رئتي عنوة حتى زفرته طواعية رغم رفض القدر..

عن سيجارتي السرية المحشوة بالحزن والمارجوانا..

وعن أصابع الحمرة التي زركشت بها حوائط شركته سرًا لأنعته بكل الكلمات القذرة بعد أن تساقطت من جسدها لعنات لزجة من لعاب البغض..

عن العطر الذي أحببته معك ولم أطلق سراحه فوق عنقي لرجل غيرك..

عن الحزن الذي أخفيته بصوتي وأنا اطلق ضحكة عاهرة في عزاء جارنا الذي تحسس قباب صدري بحجة معايدتي أو مباركتي كانتقام أحمق..

أخبرتك عن الحزن الذي وضعته أمي في قلبي وحزن الزيف الجميل الذي منحه لي أبي وهو يودعني وداعًا أخيرًا وهو يعدني بلقاء قريب..

عن اللحظات التي بكيت فيها وحيدة في المرحاض بصحبة جني أسود..

وعن الجاثوم الذي اتخذ من عنقي مرقدًا لأصابعه وهو يحكم قبضته خانقًا أوردتي

عن الموت الذي رأيته من فرط صمتي وعن حبات الزولام التي اتخذت منها جرعة زائدة لأقتلني..

ذات براءة مني أخبرتك بالكثير عني قبل أن تغادرني تاركًا في قلبي حزنًا همجيًا وخيبة عصية على النسيان تستوطن ذاكرتي..

منذ أن تعطرت إليك بالبنفسج في ليلة شغف حملت فيها من جسدي الكثير في حقائب جسدك التي امتلأت بسفر بعيد.

  • مصر.

شاهد أيضاً

سهام محمد

وأرجع أقول ما لقيتلوش ديل .. سهام محمد

  ـ «جميلٌ، يغرِّدُ منطلقًا من غصنٍ لغصنِ، وصبيٌّ بنَبْلةٍ يُوقعَه!» يقولُ متعجبًا ـ «عَيْبٌ …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية