أخاف جدًا من عصفور رحيلك .. علي الصالح

علي الصالح

 

لقد كنتُ عنيدًا دائمًا

مثل طفل مشاغب

أكلته المفضلة الـ(لا)

لكني لينٌ

مثل الـ(يمه) تعال لحضني.

 

عنيد وانطوائي

أصنع لنفسي نافذةً في الهواء

ثم أرمي صدري عليها

كي ألتقط نفسًا نقيًا

أتقاسمه أنا وسيجارتي

وأترك منه متاعًا قليلاً

لقصيدة ستقتلني حتمًا عند النهاية

 

ولكوني عنيدًا وأفسر الأشياءَ على فطرتها

أحببت أن أجرب دور الفيل الجبان

الذي يهرب من كل شيءٍ

ولكني نحيف بكل ما أوتيت من فطرة

ففي الحب أنا أكبر فيل بالعالم

ولكن جبان أيضًا

وأخاف جدًا من عصفور رحيلك.

* اليمن.

شاهد أيضاً

فاطمة عبد الله

مراوغة .. فاطمة عبد الله

  كانت تراه واحدها.. قمرًا تتقرّب إليه القلوب زلفى؛ علّه يختار إحداها.. أوهمت نفسها بأنها …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية