آخر ما بقي مني .. أكرم صالح الحسين

أكرم صالح الحسين

 

تتساقط بغزارة..

الأحلام

والعصافير

والكلمات البسيطة

زهرة كانت تنظر إلى البعيد

تغني وترقص

على ألحان عازف

الكمان الذي

سقطت أصابعه فجأة

مدينة كبيرة

بأبراجها

وشرفاتها

وقصائد عشاقها

وفراشاتها الملونة

تتساقط بغزارة

حينما اختلط الفجر

بعيني حبيبتي

وتساقطت دموعها

(تساقطت بغزارة)

لم أكن أحمل في حقيبتي

سوى القصائد

وجواز سفر مهترئ

وقطعة من شال أمي

علبة صغيرة

كانت تتسع لكل شيء

سجائري

وحبوب مهدئة للشوق

وربما..

أقول ربما!

آخر ما بقي مني

بعد أن قتلني هذا الوطن

* سوريا.

شاهد أيضاً

فتحي عبد السميع

قاطع الطريق الذي صار شاعرًا .. فتحي عبد السميع

  أمشي كأيّ لصٍّ تقليدي ينشلُ جديًا من حظيرةٍ أو درّاجةً من شارع. حسّاسٌ ونبيه …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية